كل ماتريد معرفتة عن السلطان سليمان القانوني

 كل ماتريد معرفتة عن السلطان سليمان القانوني

محتويات

  •  نبذة عن السلطان سليمان القانوني
  •  نشأة السلطان سليمان القانونى
  •  اهم صفات السلطان سليمان القانونى
  •  تولِّي السلطان سليمان القانونى الحكم
  •  أهم إنجازات السلطان سليمان القانونى
  •  الجانب الحضاريّ في عهد السلطان سليمان القانونى
  •  اهم الجوانب السلبيّة في حكم السلطان سليمان القانونى
  •  وفاة السلطان سليمان القانونى

يعتبر السلطان سليمان القانونيّ هو السلطان العاشر من سلاطين الدولة العثمانية، وهو ثاني الخلفاء العثمانيين، وقد جلس على العرش في عام ٩٢٦هجريا/١٥٢٠م؛ من بعد والده السلطان سليم الأول، وتعتبر فترة حكمة هى العصر الذهبي للدولة العثمانية؛ فقد بلغت خلالهاأوج قوَتها في الشق العسكري، والثقافي، والسياسي، واتسعت خلالها حدود الدولة بأتجاه الشرق، والغرب، وضمت الكثير من العواصم، والمدن التاريخية في قارة آسيا، وأوروبا، وأفريقيا، كما تمكنت ايضا الامبراطورية العثمانية من السيطرة على البحر الأسود، والبحر الأبيض المتوسِط، وايضا البحر الأحمر.

نشأة السلطان سليمان القانونى :

ولد السلطان سليمان القانوني، بمدينة طرابزون في عام ١٤٩٤م، وهو الابن الوحيد للسلطان سليم الأول؛ لذلك حظي بعناية فائقة منذ طفولتة؛ وقد ارتكز تعليمه في البداية على إدارة الدولة، ودراسة العلوم العسكرية، و العلوم الإسلامية، وعندما أتم الثالثة عشرة من العمر أصبح والياً على كفا، وساند والده في الانتقال من طرابزون إلى إسطنبول، وعاش بها إلى أن تولى  ولاية صاروهان التى تقع في غرب الأناضول.

اهم صفات السلطان سليمان القانونى :

من الناحية الجسدية كان السلطان سليمان القانونى قوي البنية على الرغم من نحافة جسمه، وكان بَهي الطلة، كما عرف عنه انه كان محارباً شجاعاً، وكان ماهراً في استخدام السيف والقوس، كما كان على خلق ومتسامحا، واتصف ايضا بالعدل، والحزم على الظالمين، والخارجين عن القانون، وكان محافظا على الدين، وايضا كان محب للشِعر، وشغوفا بدراسته؛ فقام بتاليف ديوان شِعر، واعطى اهتماماً كبيراً بالعلماء، والشعراء، والأُدباء، وقام بدعمهم مادياً، ومعنويّاً.

تولِّي السلطان سليمان القانونى الحكم :

حلال عام ١٥٢٠م توفي السلطان سليم الأول، تاركا الحكم لابنه السلطان سليمان القانوني الذى انتقل إلى إسطنبول؛ للجلوس على عرش الحكم في قصر السلطنة (طوب قابي)، وقد كانت خزينة الدولة مُمتلِئة، وجيشها من اقوى الجيوش فقد كان لا يقهَر في البرِّ، والبحر، كما أنَ سليمان القانونى  لم يتم منافستة على الحُكم؛ لانه كان الابن الوحيد لأبيه سليم الاول، ولكن منذ تولِّيه الحُكم بدأ السلطان سليمان القانوني فى الكِفاح ضِدَّ الثورات التي أشتعلت في كل من مصر، والأناضول.

أهم إنجازات السلطان سليمان القانونى :

اهم الإنجازات في أوروبا: 

قام السلطان سليمان بالسيطرة على القرم في شمال البحر الأسود، كما قام بدخول بلغراد عاصمة صربيا، وايضا استطاع غزو النمسا، وقام بحصار عاصمتها فيينا، وكانت هذة هى أبعد نقطة وصلت لها قُوَّات الدَّولة العُثمانيّة.

كما قام بالاستيلاء على مجموعة من الجُزُر في البحر الأبيض المُتوسِّط، الامر الذى  مهَّد الطريق للدَّولة العُثمانيّة؛ لتسيطر على البحر المُتوسِّط. 

كما قام بعَقْد مُعاهدة مع فرنسا؛ لتكون حليفة للدَّولة العُثمانيّة في الحرب ضِدَّ إسبانيا، والنمسا، والبُرتغال. 

اهم الإنجازات في البلاد العربيّة

استطاع السلطان سليمان القانونى توسيع حدود الدَّولة العُثمانيّة، فقام بضَمّ عدن، وصنعاء، ومضيق باب المندب إلى حدود الدولة.

كما قام  بضَمّ تُونس، لحماية المنطقة الشمالية في أفريقيا من هجمات القُوَّات الإسبانيّة، والبُرتغاليّة، وكان ذلك بمساعدة القائد العُثماني المعروف خير الدين بربروس، الذى اعتبر من أتباع السلطان سليمان القانونيّ. 

كما قام بالتصدِّي للصفويّين في العراق؛ فقام بغزوهم، واحتلال عاصمتهم (تبريز) في عام ١٥٣٦م. 

الجانب الحضاريّ في عهد السلطان سليمان القانونى :

قام السلطان سليمان القانونى بإصدار مجموعة من القوانين، التي كانت تهدف إلى إعادة هيكلة الدَّولة العثمانية، وتنظيمها، وتحديد الاختصاصات في كل المجالات؛ ويعتبر هذا هو سبب تسميته بسليمان القانونيّ. 

كما اهتم بمجال التعليم، فقام بأنشأ المعاهد، والمدارس، والمكتبات، كمكتبة السليمانيّة.

كما اهتم بالعُمران، وأنشاء المُنشآت، وتمهيد الطرق؛ فقد تمّ في عهده إنشاء الكثير من المُنشآت الضخمة، كالمدارس، والمساجد، والمُستشفيات.

اهم الجوانب السلبيّة في حكم السلطان سليمان القانونى :

قام السلطان سليمان القانونى بإعطاء التجّار الأجانب بعض الامتيازات؛ الامر الذى  أثَّر في اقتصاد الدَّولة، وسهل على الدُّول الأجنبيّة التدخُّل في الشؤون الداخليّة للدَّولة العُثمانيّة. 

قام بمَنْح الشخصيّة الثانية في السُّلطة بعد السُّلطان وكانت تسمى(الصدر الأعظم) حقَّ التدخُّل، في قرارات، وأمور كانت تخصُّ السُّلطان وحده؛ الامر الذى أدَّى إلى حدوث الكثير من الأمور بعيداً عن اعين السُّلطان. 

قام بالسماح بتعاظم نفوذ الانكشاريّة، عن طريق منحهم الفُرصة بالقتال تحت قيادة رؤسائهم بدلاً من ينصاعو لأوامر السُلطان وحده، كما سمح لهم بالخروج من الثكنات العسكريّة، وممارسة التجارة؛ الامر الذى ادى الى انشغالهم عن الواجبات العسكريّة. أيضا تأثر سليمان القانونيّ ببعض من وزرائه، وزوجاته،الذين كان هدفهم الحقيقى هو تحقيق مصالح شخصيّة لهم، الامر الذى أدَّى إلى مَقتل بعض أبنائه، ووُزرائه؛ فقد قُتِل ولداه (بايزيد، ومصطفى).

وفاة السلطان سليمان القانونى :

قام السلطان سليمان القانوني بقيادة الجيش للمرَّة الأخيرة في عام ١٥٦٦م، خلال حربه ضِد إمبراطور النمسا فرديناند الأوَّل؛ الذى قام بنقض اتّفاقية السلام مع الدَّولة العُثمانيّة؛ عندما قام بمُهاجمت إحدى المدن التابعة للدَّولة العُثمانيّة، وعلى الرغم من ان السُّلطان سليمان القانونى قد تعرَّض لوعكة صحِّية اثناء التحضير للحرب، وقد كان يبلغ من العمر وقتها ٧٢ عام،استطاع (الصدر الأعظم مُحمَّد باشا) إقناع السُّلطان بأن يقود الجيش بنفسه، لكن حالته الصحِّية تدهورت بعد أن عبر مدينة أدرنة، وقد وافته المنيّة في عام ١٥٦٦م.

أضف تعليق

أحدث أقدم