تعرف على رمسيس الأول ورمسيس الثانى

 تعرف على يوليوس قيصر

الملك رمسيس الأول : 

يعتبر الملك رمسيس الأوّل هو مؤسس الاسرة التاسعة عشرة من الفراعنة الذينَ حكموا مصر القديمة، وقد أستمرت فترة حكمه لمدة قصيرة من عامِ ١٢٩٢ ق.م، الى عامِ ١٢٩٠ ق.م، وقد كان أصل الملك رمسيس الاول يعود إلى عائلة معظمها من المقاتلين، والتي عاشت في منطقة الدلتا، وقد استطاع رمسيس الأول تولي عرش مصر بعد وفاة آخرِ ملوك الأسرة الثامنة عشرة الملك حورمحب؛ وذلك لأن الملك حورمحب لم يكن لديه ولد ليرث الحكم من بعده، وخلال فترةِ حكمِ رمسيس الأول حرص على إتمامِ تزيين الصرح الثاني، والمخزن الكبيرِ لمعبدِ الكرنك، كما قام بالمشاركة أيضاً قبلَ وفاتة في بناءِ وتزيين القاعةِ الكبرى لمعبدِ الكرنكِ.

وقد دفن رمسيس الأول في وادي الملوكِ في منطقةِ طيبةَ.

الملك رمسيس الثاني :

تولى الملك رمسيس الثاني حكم مصرَ القديمةِ منذ عامِ ١٢٧٩ق.م، وحتى عامِ ١٢١٣ق.م، ويعتبر الملك الثالث فى الأسرةِ التاسعة عشرة، وقد دام حكمة لفترةٍ طويلة؛ وقد توفى وهو يبلغ السادسة والتسعين من عمرِه.

وقد نشأ الملك رمسيس الثاني في قلبِ المعاركِ منذ صغرة؛ فقد خرجَ بصحبة والدِه وهو في الرابعة عشرَة من عُمره في حملاتٍ عسكريّةٍ إلى ليبيا، وفلسطين، وعندما بلوغة اثنين وعشرين عام أصبحَ هو المسؤول عن الحملات العسكريةِ بنفسِه،وقد قام رمسيس الثانى خلال فترة حكمة  بترميم الكثير من المباني، وقام ببناء قصرٍ جديدٍ في أفاريس.

وقام ايضا ببناء مدينة جديدة في منطقةِ شرقِ الدلتا، والتي كانَ يخطّطُ لأن تصبح العاصمة الرئيسيّةَ، ومُجمَّعاً عسكريّاً، وذلك فى عامَ ١٢٧٥ق.م.

قام ايضا ببناء معبده الجنائزيّ المعروفَ باسمِ الراميسيوم، ومُجمَّعاً كبيرَ للمقابرِ، والمعروفَ باسمِ رمسيس في طيبةَ، كما قام ببناء مُجمَّعاً في أبيدوس، بالإضافة إلى العديد من المباني والمَعالمِ الأثريّة، والمعابدِ.

قام ايضا الملك رمسيس الثانى بتشييدُ المعابد الصخريّة في أبو سمبل، والتى تزيّنت واجهةُ أحدها بأربعِ شخصيّاتٍ منحوتةٍ.

قام ببناء قبر تم تزينة باللوحات الجداريّة لنفرتاري التى كانت زوجتَه الأولى من ضمن مئتَي زوجةٍ تزوجهم خلال حياتِه الطويلةِ.

أهم حروبُ رمسيس الثاني :

دخل الملك رمسيسُ الثاني  فى حروب عديدة وطويلة الامد مع الحثيينَ ، وخلال فترةِ حُكمِه وبالتحديد في السنةِ الخامسةِ دخل فى حرباً ضخمة مع الإمبراطوريّةِ الحثيّةِ، في قادش والتي تعتبر من أهمِّ، وأكبرِ المعارك التي خاضها الملكُ رمسيس الثانى، حيث انتهت المعركةُ بخسارةِ الطرفين، وخلال العامِ العاشرِ من حكمة هاجمَ الحثّيين في نهرِ الكَلب، وخلال العام الحادي عشر من حكمِه استطاعَ التغلُّبَ على قوّة الحثيين الدفاعيّةِ، وقام بغزو سوريا، واستمر رميسيسُ الثاني في معاركة ضدّ الحثيين لمدّةِ خمسةَ عشرَ عاماً، حتى عامِ ١٢٨٠ق.م؛ وبعدها تم عُقِد معاهدةَ صداقةٍ مع الملكِ الحثيّ، وتزوّجَ الملك رمسيس الثانى من أميرةِ الحثّيين.


أضف تعليق

أحدث أقدم