كل ماتريد معرفتة عن رابعة العدوية

 كل ماتريد معرفتة عن رابعة العدوية

نبذة عن رابعة العدوية :

عرفت رابعة العدوية بالاشعار التي نظمتها في حب الإلٰه فعرف عنها انها كانت عابدة ناسكة لربها طيلة حياتها زاهدة لم تطلب غير رضا الله عنها.

 نسب ونشأة رابعة العدوية :

ولدت رابعة بنت إسماعيل العدوي فى عام ٧١٧م في مدينة البصرة واطلق عليها اسم (رابعة) لترتيبها بين أخواتها فكانت الرابعه لهم، واسم (عدوية) نسبة للقبيلة التي تنتمي لها وهم قبيلة بني عدوة، وقد ولدت رابعة العدوية في أسرة فقيرة وقد توفى والدها وهي دون العاشرة وتوفت والدتها بعده بفترة قصيرة.

وقد عاشت رابعة العدوية بعد وفاة والدها ووالدتها هي وأخواتها حياة الفقر الشديد، حيث لم يكن يملكون سوى قارب ينقلون الناس به مقابل دراهم معدودة.

حياة رابعة العدوية : 

عاشت رابعة حياة صعبة بعد وفاة والديها في سن صغيرة وبعدها عن أخواتها خلال زمن حدوث المجاعة فتشردت رابعة العدوية وأصبحت وحيدة وتم بيعها لأحد التجار مقابل ٦ دراهم من قبل أحد اللصوص في البصرة.

فقد قام هذا اللص بخطفها وبيعها لاحد التجار لتُصبح عبدة عنده، لتعيش رابعة العدوية حياة قاسية مليئة بالعبودية على يد ذلك التاجر الذي كان يأمرها بالعزف على الناي خلال مجالسه وسهراته إلا أنها كانت لا تطيق ذلك ولا ترغب سوى فى عبادة ومناجاة ربها.

ومن أبرز القصص التي نقلت عنها أن التاجر الذي كان يملكها قد سمعها وهى تدعو ربها أن يخلصها من هذا التاجر ومن القسوة التي تعانيها في خدمته فكان ذلك سببًا فى تحريرها على الفور من قبل هذا التاجر وكانت هذة هى نقطة التحول في حياتها حيث نذرت نفسها لعبادة الله ورفضت الزواج لأجل عبادة الله وعاشت عذراء حتى مماتها.

رابعة العدوية و عقيدة العشق الإلهي :

اطلق على رابعة العدوية لقب شهيدة العشق الإلهي وسيدة العاشقين ولقبت ايضا بأم الخير، وكانت عابدة ناسكة وقد سميت بأم الخير أم إسماعيل وأعربت مؤسسة عقيدة العشق الإلهي الحقيقي الذي تقوم على عبادة الله من أجل الحصول على رضاه وليس من اجل  دخول الجنة اوالنجاة من النار.

وقد أحبت رابعة خالقها حبًا شديدًا وهي تعتبر من معتنقي مذهب التصوف والصوفية وقد اعتنقت هذا المذهب على يد رياح بن عمرو القيسي، ولها مقولة مشهورة تقول بها (إن الإنسان لابد أن يحب من يحبه أولًا وهو الله).

وقد حفظت رابعة العدوية القرآن الكريم في سن صغير وأتقنت الصلاة والعباده وقد شهدت لها خادمتها عبدة بنت أبي شوال أنها كانت تصلي مئات الركعات في اليوم فإذا سألها أحدهم ما رغبتك من كل هذا؟ قالت :(لا أريد ثوابًا بقدر ما أريد إسعاد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى يقول لإخوته الأنبياء انظروا هذه امرأة من أمتي هذا عملها).

 وفاة رابعة العدوية :

تباينت الروايات عن تاريخ وفاة رابعة العدوية فهناك من قال توفت فى عام ١٨٠ هجري وآخرين قالوا فى عام ١٨٥ هجري وقد ماتت بعد ان بلغت  ٨٠ عامًا وقد قيل أنها دفنت في القدس ولكن لم يتم اثبات سفرها وذهابها للقدس ، ولكن أقرب الروايات للحقيقة أنها دفنت حيث عاشت في مدينةالبصرة.


أضف تعليق

أحدث أقدم